زوجة ثانية للجنرال الراحل ولد لعبيد لحمر وأزمة في عزائه

اثنين, 04/10/2017 - 00:09

فجّر الرحيل المفاجئ للجنرال المحترم الخلوق البشوش صاحب العلاقات الطيبة و الواسعة مع الجميع عثمان ولد لعبيد لحمر قنبلة اجتماعية من العيار الثقيل لم تكن متوقعة ولا متوقع وقت انفجارها حيث ظهرت للعلن في اليوم الثالث و الأخير من تعزيته التى جاءتها وفود من جميع انحاء موريتانيا اعترافا منهم لمكان ومكانة ذلك الضابط الطيب المحترم , زوجة ثانية للجنرال المرحوم عثمان لم يكن أحد من أفراد اسرته له بتلك الزوجة ولاببناتها الثلاث علم , الخبر وقع كالصاعقة على زوجته المصونه المكلومة توا برحيل رفيق دربها المصون/ عيشة منت ادرام  وعلى بقية افراد عائلته الكريمة المحترمة .

مصدر مطّلع ذكر لـــ " السبق الإخباري" أن الزوجة الثانية للجنرال المرحوم عثمان قدمت من العاصمة الإقتصادية انواذيب رفقة بناتها الثلاث إلى بيت الراحل في العاصمة انواكشوط واعلنت انها زوجته على كتاب الله وسنة رسوله , افراد اسرة الفقيد صدمو من الخبر لكن حكمة وحنكة كبار رجالات الأسرة الطيبة آل ارميظين الكرام خففت من هول الصدمة و وقتها , حيث رحبو بها و ببناتها من ولدهم و طلبو منها مرافقة أحدهم إلى بيت تنزل فيه رفقة بناتها حتى انتهاء ايام التعزية و بعدها تتم تسوية الموضوع وديا .

المصدر ذكرأن زوجة الفقيد المصون عيشة منت ادرام رفضت التعاطى مع الزوجة الثانية واعتبرت الموضوع مجرد محاولة من مجهولة التشويش عليها وعلى اولادها من رفيق دربها المرحوم الجنرال عثمان رحمه الله تعالى .

الحادثة تدق ناقوس الخطر في تعاطى المجتمع الموريتاني مع ظاهرة بدأت تطفو على السطح هي "زواج السر " خصوصا من كبار المسؤولين مع زوجات غير امهات اولادهم الرسميات و ظهور تلك الحالات عند الوفاة  فقط وما يثير ذلك من بلابل وقلاقل يلزم دراستها اجتماعيا دراسة متأنية و البحث لها عن حلول ناجعة قبل أن يتسع الخرق على الراقع .

نواقذ