شلل في مطار داكار الجديد لليوم الثالث

سبت, 12/16/2017 - 19:11

أُصيب مطار "بليز ديانيي" الدولي بداكار بالشلل منذ مساء أول أمس الخميس 14 ديسمبر بعد إضراب مراقبي الحركة الجوية السنغاليين الذين يطالبون بتحسين ظروف العمل في مجال السلامة الجوية. المعنيون كانوا قد تقدّموا بإشعار منذ 22 نوفمبر، ليبدأ الإضراب ليلة 14 و 15 ديسمبر، بعد أسبوع تقريبا من افتتاح المطار الجديد الواقع في ضواحي داكار، وهو ما كان له أثره على حركة المطار.  

ومنذ ليلة الخميس، لم تقلع أي طائرة أو تطبق على مدرج المطار ومع ذلك، لا يزال الحد الأدنى من الخدمة مضمونا: فلم تتأثر عمليات الإجلاء الطبي والأمن العسكري والرحلات الجوية الرئاسية، فضلا عن الرحلات الجوية إلى غامبيا وغينيا بيساو وغينيا كوناكري.

ووفقا لما ذكره رئيس اتحاد مراقبي الحركة الجوية السنغال فلم يتم تدريب مراقبي الحركة الجوية حتى الآن على التعامل مع المعدات الحديثة الموجودة في برج المراقبة الذي يبلغ طوله 50 مترا، وهو ما يطرح مشاكل حقيقية لسلامة الملاحة الجوية.
وأضاف: "نحن نحاول الحفاظ على سلامة الطائرات، فهذا المطار الجديد هو جوهرة بأكثر من 400 مليار فرنك أفريقي، والحد الأدنى هو وضع مراقبي الحركة الجوية في ظروف عمل ممتازة".

وقد تأثرت بهذا الإضراب الرحلات اليومية بين داكار والدار البيضاء والتي تشكل وحدها 23 في المائة من حركة الملاحة الجوية في المطار حيث توقّفت الرحلات منذ 15 ديسمبر.  

ترجمة موقع الصحراء

لمتابعة الأصل أضغط هنا