هل أستقال ولد الشيخ من حزبه أم خضع للابتزاز؟

أربعاء, 01/03/2018 - 18:06

رفض الأمين التنفيذى المكلف بالعمل البرلمانى بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية محمد الأمين ولد الشيخ حضور الحفل الذى أقامه الحزب ليلة الثلاثاء تكريما لنواب الحزب بعد دورتين برلمانيتين أثارتا الكثير من الجدل داخل الساحة السياسية.

وشارك مجمل أعضاء المكتب التنفيذى فى الحفل، باستثناء ثلاثة بينهم الوزير الأول يحي ولد حدمين ومحمد الأمين ولد الشيخ صاحب الأمانة التنفيذية المكلفة بالعمل البرلمانى، بينما حضر بعض أعضاء المكتب التنفيذى من العاصمة الاقتصادية نواذيبو للمشاركة فى حفل التكريم، الهادف إلى إظهار القيمة المعنوية لنواب الحزب، بعد حملة تشهير واسعة تعرضوا لها خلال مطلع العام، بعد أن أجازوا التعديلات الدستورية بأغلبية مطلقة داخل الجمعية الوطنية، قبل إسقاطها من طرف مجلس الشيوخ.

ولم يصدر أي توضيح من الحزب الحاكم أو الوزير المستهدف فى منزله عن أنشطة حزبه، رغم نفي رئيس الحزب سيدى محمد ولد محم وجود أي خلاف مع الحكومة رغم حملة التشهير التى يتعرض لها من قبل مقربين من الوزير الأول يحي ولد حدمين، واتهامه بشكل صريح لأحزاب المعارضة بفبركة الأخبار والترويح لها بغية الإساءة للأغلبية الداعمة للرئيس .