معادن موريتانيا: إجتماع لتنشيط العمل وتشكيل لجان قطاعية لذالك

ترأس المدير العام لشركة معادن موريتانيا السيد حمود ولد امحمد الثلاثاء اجتماعا عاما لجميع مسؤولي وعمال الشركة بهدف إرساء منهجية جديدة لتنشيط العمل داخل المؤسسة والاستماع للمشاكل المطروحة والبحث لها عن حلول.

وفي بداية الاجتماع، أكد المدير العام "أن الهدف من هذا الاجتماع هو إحداث انطلاقة جديدة للشغل تمكن من تحسين الأداء في إطار سياسية تشاورية جديدة ومستمرة قائمة على إشراك الجميع من أجل إعطاء ديناميكية جديدة لعمل الشركة".

وقال "كما تعلمون، تبذل الشركة جهودا كبيرة للتحسين من ظروف عمل المنقبين ليتمكنوا من مزاولة نشاطهم في بيئة ملائمة تتميز بالكرامة والأمان والصحة والسلامة، ورغم كل الجهود التي بذلت وتبذل  في إطار تحقيق الأهداف الموكلة إلى الشركة إلا أنه من الملاحظ عدم اطلاع بعضكم بما يكفي على ما تم إنجازه وكذا عدم انخراط بعضكم بشكل كلي في سبيل الوصول إلى الأهداف المرسومة من طرف الإدارة العامة للشركة".

"إنني على إطلاع مباشر، يضيف المدير العام، بمساهماتكم جميعا حيث يتم تقييم كل فرد منكم سواء كان ذلك على مستوى المهارات، أو من حيث رتبة المسؤولية، أو بخصوص الانضباط والأخلاق، وذلك بالرغم من وجود بعضكم في مواقع لا تسمح له بالتواصل المباشر مع الإدارة العامة، نظرا لمقتضيات احترام السلم الإداري". 

وشدد المدير العام التأكيد على "أنه من الأهمية بمكان بالنسبة له، أن يمتلك كل واحد من عمال الشركة زمام المبادرة في كل ما يتعلق بمهام الشركة وأن يلم كل واحد بالمشاكل التي تواجهها، وأن يسعى حيثما كان لتثمين إنجازاتها وأن يتحلى بالشعور العميق بالانتماء إليها وأن يكون لديه اعتزاز كامل بذلك".

"يجب ألا يغيب عنكم، يضيف المدير العام، أن العمل الجماعي هو ضمانة النجاح، لذا يجب أن نعمل كفريق واحد يشد بعضه بعضا في إطار من التكامل والتعاضد ضمن رؤية مشتركة يفهمها الجميع ويعمل الجميع في إطارها".

وأكد المدير العام "اقتناعه التام بقدرة كل فرد من عمال الشركة على المساهمة وعلى تقديم قيمة مضافة من الموقع الذي يشغله، بغض النظر عن مستواه وعن تخصصه".

وأعلن المدير العام بعد ذلك عن تشكيل تسع لجان عمل هي: لجنة المراقبة والتنظيم الداخلي، ولجنة تعبئة الموارد، ولجنة الاتصال، ولجنة التكوين وتعزيز القدرات، ولجنة الميزانية والتسيير المالي، ولجنة الأروقة والجغرافيا المكانية، ولجنة الأمن والسلامة، ولجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية والدينية، ولجنة شؤون موظفين ومنسوبي الشركة.

ودعا المدير العام اللجان المذكورة للتعاون والتشاور حول المشاكل المطروحة للشركة ومناقشة واقتراح التحسينات الضرورية للعمل حسب مهام واختصاص كل لجنة.

وأكد المدير العام "أن منهجية عمل اللجان تقوم على تنظيم لقاءات أسبوعية حول المواضيع المعروضة للنقاش لإبداء الآراء وإعطاء المقترحات، على أن يتم نهاية كل شهر عقد لقاء مع الإدارة العامة لمناقشة حصائل عمل اللجان بشكل مباشر وصريح واتخاذ ما يلزم من إجراءات وقرارات.

واختتم المدير العام كلمته قائلا "لتكونوا متأكدين جميعا أن معادن موريتانيا هي أنتم وأنتم معادن موريتانيا؛ ولتتأكدوا أن آراءكم تعتبر إضافة نوعية مهما كانت درجة عمقها ودقتها، ذلك أن نجاح شركة معادن موريتانيا هو نجاحكم لأنكم أنتم جيلها المؤسس". 

وبعد كلمة المدير العام، قدم الشيخ باي السيد مسؤول خلية الإعلام بالشركة، عرضا بمقاطع الفيديو عن إنجازات الشركة في شتى المجالات، وقد مكن العرض عمال الشركة من الاطلاع على مختلف جوانب نشاطات وإنجازات الشركة.

بعد ذلك أعطى المدير العام الكلام لمسؤولي ووكلاء الشركة، الذين طرحوا وجهات نظرهم عن مهامهم وعرضوا المشاكل التي تعترض أشغالهم.

وقدم المدير العام ردودا على التدخلات، مؤكدا أن لجان العمل التسع التي شكلت ستنظر في جميع المشاكل المطروحة وستقدم اقتراحاتها للإدارة العامة التي ستأخذها بعين الاعتبار متخذة ما يلزم من قرارات بشأنها.

القسم: 
بقية الصور :